مشروبات تساعدك علي الهضم في عيد الأضحى ضحى

0

كتب. فرحات غنيم

أيام عيد الأضحى المبارك، يجب علينا الحرص عن تناول الأطعمة والمشروبات حتى لا تشعر باضطرابات الجهاز الهضمي أو ما هو أسوأ من ذلك.

ويمكن أن يساعد تناول بعض المشروبات في العيد في تحسين صحة الجهاز الهضمي خصوصا بعد تناول الوجبات الدسمة، كما أورد موقعا “eatingwell” و”thehealthsite”.
عصير البرقوق:يُعد البرقوق مصدرًا رائعًا للسوربيتول وهو عبارة عن سكر طبيعي لا يتم امتصاصه ويسحب الماء إلى الأمعاء الغليظة، وتساعد هذه المياه الزائدة في الحفاظ على حركة الأشياء عبر الجهاز الهضمي، ويحتفظ عصير البرقوق أيضًا ببعض الألياف الموجودة في الفاكهة بأكملها.

2- شاي الزنجبيل:يشتهر الزنجبيل بقدرته على تهدئة الغثيان كما وجد أنه يساعد في الهضم، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2020 في مجلة Nutrients ، يساعد الزنجبيل في الهضم عن طريق تشجيع وظيفة الجهاز الهضمي، مع تثبيت الحركة الكلية للجهاز الهضمي بحيث لا يكون مفرط النشاط أو ناقصة النشاط.

3- بذور الشيا:على غرار العصائر يمكن أن تكون بذور الشيا مفيدة لعملية الهضم، هذا لأنها توفر أليافًا قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان كما أنها تساعد في الحفاظ على نشاط الجهاز الهضمي كما ينبغي.

4- الماء:يعتبر عدم تناول كمية كافية من الماء أو السوائل الأخرى هو المساهم الثاني في الإصابة بالإمساك، وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، لذا ، حافظي على رطوبتك من خلال تناول حوالي 15 كوبًا يوميًا من الماء.5- شاي كومبوتشا:الكمبوتشا هو نوع من الشاي المخمر وهو مصدر جيد للبروبيوتيك، وتزود البروبيوتيك أمعائك بالبكتيريا الصحية وتعزز صحة الجهاز الهضمي، كما أنها تساعد في العديد من المشاكل مثل الهضم والالتهابات، حتى أنها قد تساعد في إنقاص الوزن.

6- شاي الشمر:شاي الشمر غني بخصائص تساعد على تعزيز الهضم، وعلى استرخاء العضلات وتحفيز تدفق الصفراء، وتحتوي بذور الشمر أيضًا على الألياف التي تساعد على تحسين صحة الأمعاء الغليظة والقولون كما أنه يشجع الدورة الدموية في الجهاز الهضمي، مما يحسن صحة الأمعاء.

8- عصير الليمون:يحتوي الليمون على عناصر غذائية مثل فيتامين سي والألياف التي تدعم صحة الأمعاء، كما أنه مضاد قوي للأكسدة، ويحتوي أيضا على فيتامين ج الذي يحمي الأمعاء من الجذور الحرة ويقلل من الالتهابات، كما أنه يساعد على تقوية جهاز المناعة ويحميك من الالتهابات.

تناول “الفتّة واللحمة” من بين العادات الغذائية المعتادة في العديد من البيوت المصرية، خلال عيد الأضحى المبارك، ويأكلها البعض بكثرة دون أن يدري أن ذلك يؤثر سلبا على صحتهم.
إعلان

ويوضح الدكتور سيد حماد استشاري التغذية بالمعهد القومي للتغذية، في تصريح خاص، أن لـ”الفتّة” قيمة غذائية لما تحتويه من لحوم، وهو مصدر جيد للبروتين وفيتامين “ب 12” ومصادر جيدة من النشويات المعقدة والكربوهيدرات المتواجدة في العيش والأرز.وأضاف “حماد” أن ربات البيوت يمكنها إعداد “الفتّة” دون إلحاق الضرر بأفراد أسرتها، بعدم إضافة الصلصلة “المسبّكة” إليها أو أجزاء اللحوم التي تحتوي على دهون عالية أكثر من اللازم، أو إضافة المزيد من الكربوهيدرات والنشويات الموجودة في العيش أو الشوربة.وأشار إلى أنه من الأفضل إعداد اللحوم من خلال السلق أو الشوي أفضل بشكل كبير لتناولها مع الفتة، متابعا أنه بالرغم من قيمتها الغذائية إلا أن الإسراف في تناولها يسبب العديد من الأضرار ومنها، التلبك المعوي وحرقة المعدة.ولفت استشاري التغذية، إلى أنه يجب على أصحاب بعض الأمراض المزمنة الانتباه من الإفراط في تناولها، ومنهم:- مرضى الضغط، يجب تجنب إضافة المزيد من الملح أثناء الإعداد أو تناول المخللات أو صوص الصلصات بجانيها، حيث إنه يحتوي على كمية كبيرة من الصوديوم.- يجب على مرضى السكر عدم الإكثار منها، حيث إنها تحتوي على من المزيد من الكربوهيدرات، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم- مرضى القلب، يجب تناول كمية قليلة منها مع عدم الإكثار من اللحوم خاصة الدهون المشبعة الموجودة عليها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »