مبروك عطيةعن تشغيل القران في بيت فاضي.. كارثه سودة

0

 

كتب. فرحات غنيم

كعادته، أثار الشيخ مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الاسلامية بجامعة الازهر، الجدل مرة اخرى، بعد أن تداول فيديو عبر مواقع الانترنت قال فيه أنه لا يجوز تشغيل القرآن الكريم في المنازل الغير مأهولة واصفا هذا الفعل بـ”كارثة سودة”، واوضح أن من يقول بجواز تشغيل القرآن في المنزل دون الاستماع إليه لا يفهم.

حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ظهر فيه الشيخ مبروك عطية في برنامج “يحدث في مصر” مع الاعلامي شريف عامر، والذي يعرض على شاشة MBC مصر، وتلقى مبروك سؤال من أحد المتصلين يقول:”هل الاستماع للقرآن الكريم له أصول معينة، وهل يجوز للمسلم سماع القرآن في بيت الخلاء دون قصد”، واجاب عطية أن من يدخل الحمام بنية سماع القرآن فهذا حرام شرعا وغير جائز، أما إذا دخله ووصل إليه صوت القرآن الكريم ولا يستطيع حجبه، ففي هذه الحالة لا إثم عليه.

وحول تشغيل القرآن في المنزل دون الاستماع إليه، فقد أكد عطية أن هناك اية قرآنية تقول “إِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ”، ومعنى الاستماع هنا، فهو الاستماع عن قرب لصوت القرآن، واضاف:”اللي بيقول أنا بحب أسمع القرآن سواء موجود أو مش موجود فخليه شغال، ده مابيفهمش والموضوع ده كارثة سودا”.

الافتاء ترد
وحسمت دار الافتاء الجدل حول هذا الامر، حيث قالت أن تشغيل تلاوة آيات القرآن في المنزل أو العمل دون تركيز، جائز شرعا ولا إثم عليه، لكن يفضل الإنصات والتدبر.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »