فتية يوسف تكتب.. من أجل حياة أسرية سعيدة

0

 

بقلم  فتية يوسف

مما لاشك فيه أنه في الأيام الماضية شهدنا عدد من الجرائم البشعة وكلها داخل محيط الأسرة والضحية هو أحد الزوجين.

كما أن الطريقة التي تمت بيها الجريمة والفئة التي قامت بالجريمة كان شئ محزن ومؤسف.

وهذا ما جعلني اتسائل؟؟

ما هي الأسباب وراء تفشي الجرائم الأسرية…..؟؟

يقول الله عز وجل في كتابه الكريم

(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

إن الزواج أمر مقدس في دين الله تعالى فهو من آيات الله الرحمانية على الناس إذ يعطي للحياة البشرية مغزي ومعني سامياً،يحرز من خلاله الإنسان الأنس بالرفيق والراحة والطمأنينة وتستمر الحياة من خلال التناسل، هذا بالطبع لو بني الزواج علي قواعد متينة وأسس راسخة.

ولكي نعيش في جو أسري دافئ فلابد من أن يكون هناك.

أسس وقواعد للزواج الناجح

ومن أهم أسس وقواعد الزواج الناجح

١- (إختيار شريك الحياة)

يعتبر إختيار شريك الحياة أمراً مفصلياً في حياة الرجل أو المرأة لأن الزواج هوأهم قفزة في النضوج الاجتماعي للإنسان،فهو مرحلة انتقالية من المراهقة وعدم المسؤولية إلي مرحلة الوعي وتحمل المسؤولية

ولهذا فإن إختيار الشريك يعني بالدرجة الأولى إختيار شخص من المفترض أنه سيرافق الإنسان إلي آخر العمر، وسيؤتمن علي الأسرار الشخصية والحياة الخاصة،وسيكون الأب أو الأم للأولاد.

٢-( المودة)

والمودة هي المحبة والمحبة هي الميل النفسي الذي يشكل قاعدة أساسية للتفاهم والانسجام.

٣-( الرحمة)

وهي الأمر الآخر الذي أشارت إليه الآية السابقة فبعد المودة جاء دور الرحمة فلم يكتف تعالى بعلاقة المودة والمحبة بين الزوجين بل عطف عليها بالرحمة التي تظهر في شكل عطاء لاينتظر مقابلاً

٤-(الاحترام)

من أسس الزواج الناجح هو الاحترام المتبادل بين الزوجين في علاقاتهم وتقدير كل منهم الآخر

٥-( الصدق والصراحة)

وهم أول خطوات الزواج الناجح والحياة الأسرية السعيدة الصراحة والصدق بين الزوجين من أهم أسس نجاح العلاقة الزوجية فعلي هذا الأساس تبني الثقة التي يمكنها أن تعالج أي مشكلة بين الطرفين، والصدق المتبادل يمنحهما شعوراً بالأمان والمصارحة تدفع إلي مزيد من الثقة التي تشكل أغلي ما يمتلكه الزوجان.

٦-(الاهتمام)

اللمسة الحانية هو كل ما يحتاجه الآخر ولو كلمة طيبة فإن مما يؤدي إلى تدمير العلاقة الزوجية الملل من الحديث الذي يقوله الآخر أو عدم الأخذ بما يقولة بعين الإعتبار.

٧-(الاهتمام) بإظهار العواطف بشكل هادئ فلا تكن بخيلاً في مشاعرك ، أخبر شريك حياتك بأن وجوده مهم في حياتك فلا تكن متبلد المشاعر.

٨-(التغافل)

ويعتبر التغافل هو من أهم أسس وقواعد الزواج الناجح.

التغافل عن أخطاء وزلات الشريك الآخر وذلك بعدم مراجعته بكل تصرف وفعل يقوم به، لأن الناس مجبولون علي الوقوع في الزلات فإن ترصد أحدهم بالآخر بكل زلة يقوم بها فإنه يتعب نفسه وغيره وقد يخسر كل من حوله بسبب التدقيق بكل كبيرة وصغيرة ولا ننسي أننا بشر والبشر يخطئون.

الزواج كلمة يرقص لها القلب طرباً وينشرح لها الصدر طلباً، وهي نعمة من أعظم نعم الله عز وجل علي عباده وركنا هذا الزواج هم الزوج والزوجة، جمع الله بين هذين القلبين الغريبين وجعل بينهم مودة ورحمة، وطمأنينة وسكينة، وراحة واستقرار، وأنساً وسعادة.

يلا نعيشها صح من أجل حياة أسرية سعيدة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »