كويكب المليارات يقترب من الأرض.. وناسا تحدد موعد اصطدامه

0

 

كتب. فرحات غنيم

 

زادت احتمالات اصطدام كويكب بكوكب الأرض، بحجم 85 طن، أطلق عليه العلماء لقب «بينو»، والتي تعتقد «ناسا»، أنه يتكون من المعادن الثمينة، بحيث يصبح كل شخص على الأرض -حال نجاح المهمة الفضائية لفريقها- مليارديرًا.

وفي مؤتمر صحفي، نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، أعلنت «ناسا» أن احتمالات اصطدام «بينو» بكوكبنا تحسنت من 1 من 2700، إلى 1 من 1750، بناءً على بيانات التتبع الجديدة من المركبة الفضائية للوكالة أوزيريس ريكس.

إذ تُظهر البيانات الجديدة أن الكويكب لا يُظهر أي تهديد للأرض خلال القرن القادم، ولكن الاحتمالات تزداد في عام 2135. يقول العلماء إن «بينو» سيأتي على بعد 125000 ميل من الأرض، والتي يمكن أن تعتقد للوهلة الأولى أنه بعيدا، لكنه في الواقع حوالي نصف المسافة إلى القمر.

وقالت وكالة ناسا، إن الكويكب سيقترب جدًا من الأرض في عام 2135 بحيث ينحرف بفعل جاذبية الكوكب.

ويعتمد مكان انحراف الكويكب، في ذلك الوقت، على مدى قربه والمسافة التي قطعها في اقترابه من الأرض، لكن العلماء قالوا إنه يفتح إمكانية حدوث تصادم في المستقبل.

ولفتت وكالة ناسا إلى إن البيانات وجدت العديد من التأثيرات المحتملة من عام 2175 إلى عام 2196.

ومع ذلك، فإن أكبر احتمالات حدوث تأثير محتمل تأتي في سبتمبر 2182، حسبما ذكرت البيانات. بينما أشارت بيانات أخرى، أن مع كل تلك الأبحاث والتكهنات فإن نسبة اصطدام بينو بالأرض في عام 2182 هي 0.037٪، أي أنها نسبة ضئيلة، لكن مازالت الأبحاث مستمرة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »