اجتماع لسفراء دول حلف الناتو لبحث الوضع الأمني في أفغانستان

0

كتب. فرحات غنيم

يستعد سفراء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) لعقد اجتماع لبحث الوضع الأمني في أفغانستان، وذلك بحسب مصادر لم تكشف عن هويتها.

وسيرأس الاجتماع الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرج حيث ستركز كما قال أحد المصادر لوكالة فرانس برس على التخطيط لعمليات إجلاء الرعايا.

وكانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قد قررتا إرسال قوات إلى أفغانستان للمساعدة في إجلاء الدبلوماسيين وعدد من الأفغان الذين عملوا مع قوات البلدين في أفغانستان.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن الأخير سيعقد الجمعة اجتماع أزمة طارئاً لبحث الوضع في أفغانستان.

وكان وزير الدفاع البريطاني بن والاس قال إن بريطانيا قد تعود إلى أفغانستان إذا بدأت البلاد باستضافة تنظيم القاعدة على نحو يهدد الغرب.

الحرب في أفغانستان: الأمم المتحدة تطالب الجيران بالإبقاء على الحدود مفتوحة وتحذر من كارثة إنسانية
أدى العنف إلى أزمة إنسانية حادة مع نزوح عشرات الآلاف
الحرب في أفغانستان: طالبان تسيطر على جميع المدن الرئيسية باستثناء كابول
مواضيع قد تهمك نهاية
وقال المتحدث باسم جونسون إن “رئيس الوزراء سيعقد اجتماعاً للجنة (كوبرا) هذا المساء لبحث الوضع الراهن في أفغانستان” وذلك في إشارة إلى غرفة الطواريء التي تعقد لبحث الأزمات المحلية والأقليمية أو الدولية.

الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية مع نقص “مريع” في الطعام بأفغانستان

وكانت حركة طالبان قد أحكمت قبضتها على مناطق شاسعة في أفغانستان الجمعة، بعد سيطرت مسلحيها على ثانية وثالثة كبريات المدن في البلاد، مع استعداد سفارات غربية لإرسال قوات إلى أفغانستان للمساعدة في إجلاء موظفيها من العاصمة كابول.

وتعتبر السيطرة على مدينة قندهار في الجنوب ومدينة هيرات في الغرب بعد أيام من الاشتباكات المسلحة نكسة للحكومة مع تحول التقدم الذي تحرزه حركة طالبان إلى نمط سائد.

وقال غلام حبيب هاشمي، عضو المجلس الإقليمي لهيرات، وهي مدينة تضم 600,000 نسمة وتقع بالقرب من الحدود مع إيران، في مكالمة هاتفية: “تبدو المدينة خطاً أمامياً للجبهة ومدينة أشباح. والعائلات إما غادرت أو مختبئة في منازلها.”

وقال مسؤول في الحكومة الأفغانية إن مدينة قندهار، المركز التجاري للجنوب، أصبحت تحت سيطرة طالبان.

وقد غذت هذه الهزائم المخاوف من احتمال سقوط الحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة أمام طالبان خلال أسابيع مع إنهاء القوات الدولية انسحابها من البلاد بعد 20 عاماً من الحرب.

وقال تومسون فيري، من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، إن “الوضع يحمل كافة ملامح الكارثة الإنسانية” مضيفاً بأن البرنامج قلق حيال حدوث “موجة أكبر من الجوع”.

وأثار القتال المخاوف أيضاً من وقوع أزمة لاجئين ومن تراجع للمكاسب التي تحققت في مجال حقوق الإنسان.

فقد اضطر حوالي 400 ألف مدني للنزوح من منازلهم منذ بداية العام الحالي، نزح 250 ألفاً منهم منذ مايو الماضي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »