مدبولى يعقد إجتماعا لمتابعة استعدادات قطاع السياحة للموسم الشتوي

استعدات قطاع السياحة للموسم الشتوى

0

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعا بمقر متحف الحضارة بمنطقة الفسطاط؛ وذلك لمتابعة استعدادات قطاع السياحة للموسم الشتوي، بحضور كل من وزراء: السياحة والآثار، والتعليم العالي والبحث العلمي، القائم بعمل وزير الصحة، والتنمية المحلية، ومحافظي جنوب سيناء، والأقصر، والجيزة، والقاهرة، وأسوان، والبحر الأحمر.
كما حضر الاجتماع رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسلامة الغذاء، ورئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، ورؤساء الغرف السياحية، وأصحاب ومديرو عدد من الفنادق.
وفي مستهل الإجتماع، رحب رئيس الوزراء بالحضور، مؤكدا أنه عقد هذا الاجتماع؛ من أجل مناقشة الوضع الحالي في المنشآت السياحية مع مسئولي قطاع السياحة وتلك المنشآت، وكذا الإستعدادات التي تجرى للموسم الشتوي الجديد، ولا سيما فيما يتعلق بالإجراءات المتعلقة بالتصدي لفيروس كورونا، مؤكدا أنه على مدار العامين الماضيين اتخذت الحكومة العديد من الإجراءات الإحترازية، كما إتخذت الدولة المصرية العديد من القرارات غير المسبوقة لمساندة قطاع السياحة ورفع جميع الأعباء عنه، ولاسيما فيما يخص تأجيل تحصيل إستهلاك المرافق، في ظل تداعيات هذه الجائحة؛ وذلك حرصا من الدولة على إستمرار وبقاء هذا القطاع الحيويّ.
كما أشار الدكتور مصطفى مدبولي كذلك إلى أنه تم طرح العديد من المبادرات لدعم هذا القطاع، والتي تستهدف تأجيل أو ترحيل تحصيل أي استحقاقات مالية، وقد تحملت الدولة الكثير من الخسائر من أجل الحفاظ على استمرار آلاف من العاملين فيه، وعدم المساس بفرص العمل المتاحة به، وخاصة في ظل استمرار تداعيات فيروس كورونا.
وقال رئيس الوزراء إننا لم نتوان، خلال الفترة الماضية، عن تقديم أي تسهيلات من شأنها دعم قطاع السياحة، مضيفا أن الدولة تعول على انتعاش السياحة في مصر بصورة أكبر، ولذا فنحن اليوم نناقش التحديات التي تواجه هذا القطاع؛ من أجل التغلب عليها، كما أن أي عوائق قد تظهر فستقوم الحكومة بالتصدي لها فورا؛ من أجل تهيئة أجواء العمل أمام هذا القطاع لتحقيق انطلاقة كبرى، وهو الأمر الذي يستلزم من جميع المنشآت السياحية العاملة في مصر الالتزام التام بجميع معايير وقواعد سلامة الغذاء والاشتراطات الصحية المطلوبة، وتحقيق أعلى مستوى من جودة الخدمات، مع استمرار لجان المراقبة والتفتيش في عملها بالمرور على هذه المنشآت؛ للتأكد من التزامها بتلك القواعد والمعايير.
وشدد رئيس الوزراء على أنه يتم التصدي حاليا لأي مخالفات لتلك القواعد والإجراءات، وكذا القرارات التي تتخذها الحكومة في سبيل الحفاظ على سلامة الغذاء والوقاية من انتشار فيروس كورونا في جميع المنشآت السياحية، إلا أن المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من الحسم في التصدي لتلك المخالفات، لافتا إلى أن الدولة تقوم بكل جهدها لمساندة هذا القطاع، وهو ما يستوجب على المنشآت السياحية القيام بدورها على أكمل وجه، حفاظا على مكانة مصر، في هذا القطاع.
وكلف رئيس الوزراء بالتنسيق بين وزير السياحة والآثار ومسئولي قطاع السياحة، وأصحاب المنشآت السياحية، للإتفاق على كافة الإجراءات التي سيتم اتباعها خلال المرحلة المقبلة، مع وضع خطة متكاملة وتصور شامل في هذا الشأن، كما وجه بضرورة إتمام الاستعدادات للموسم الشتوي في أسرع وقت، مؤكدا أن رجال قطاع السياحة وطنيون وتهمهم مصلحة الوطن العليا، وهو ما يتطلب منا جميعا اتخاذ كل الإجراءات اللازمة من أجل تحقيق انتعاشة في هذا القطاع، خلال الفترة القريبة المقبلة، مع إعرابه عن إستعداد الحكومة التام لتقديم أي مساندة إضافية لتحقيق ذلك.
وأشار رئيس الوزراء إلى أنه سيعقد إجتماعات أخرى، مع مسئولي قطاع السياحة؛ لمناقشة أية تحديات قد تواجه هذا القطاع؛ سعيا للتغلب عليها، مختتما بالتشديد على أن أي منشأة سياحية ستخالف القواعد والقرارات المذكورة سيتم اتخاذ إجراءات بمنتهى الحسم ضدها، مهما كان مستواها؛ باعتبار أن السياحة مسألة أمن قومي لن يتم التهاون بشأنها، وقال : هذه مسئوليتكم كغرف سياحية، وأصحاب منشآت سياحية.
من جانبه، رحب الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار بالحضور، كما وجه الشكر للقيادة السياسية ورئيس الوزراء والحكومة على دعمهم الكبير لقطاعي السياحة .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Translate »